منتدى وقف فيض الخيري
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قبل خروجك حاول المساهمة بموضوع
احسن المواضيع سيتم نشرها في موقع عروض الانترنت DZOFFERZ
منتدى وقف فيض الخيري

انشر اي شيء تؤجر عليه


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

منتدى وقف فيض الخيري » منتدى التعليم العام » قسم التعليم الثانوي » دروس العلوم الشرعية » توجيهات الرسول صلى الله عليه وسلم في صلة الآباء

توجيهات الرسول صلى الله عليه وسلم في صلة الآباء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

توجيهات الرسول صلى الله عليه وسلم في صلة الآباء
تمهيد
تربية الأبناء مهمة جسيمة وجب على الآباء والأمهات القيام بها على أحسن وجه، وأن يحذروا الطبائع السيئة التي تعود على الأبناء بالسلب وسوء الأخلاق، وهذا الحديث يحذرنا من إحدى هذه السلبيات اّلتي يقع فيها بعض الأولياء وهي تفضيل البعض على الآخر.
نص الحديث
للقراءة والحفظ:
عن عامر رضي الله عنه قال: سمعت الّّنعمان بن بشير رضي الله عنهما وهو على المنبر يقول: "أَعْطانِي أَبِي عَطِيَّة َفَقاَلت عَمْرَُة بِنْت رَوَاحَة: لا أَرْضَى حَتَّى ُتشْهِدَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم. َفأََتى رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم َفَقالَ: إِنِّي أَعْط ت ابْنِي مِنْ عَمْرة بِنْتِ رَوَاحَة عَطِيَّة َفأَمَرَْتنِي أَنْ أُشْهِدَكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ. َقالَ: "أَعْطيْ َ ت سَائِرَ وََلدِكَ مِثْلَ هَذا؟" َقالَ: لا. َقالَ: "َفاتَُّقوا اللَّهَ وَاعْدُِلوا بَيْنَ أَوْ َ لادِ ُ كمْ". َقالَ: َفرَجَعَ
فَرَدَّ عَطِيََّتهُ".
]رواه البخاري[
- الّتعريف بالصّحابي راوي الحديث
هو الصحابي الجليل الّّنعمان بن بشير الأنصاري الخزرجي، أبوه صحابي وأمه أيضا رضي الله عنهم، وهو أول مولود للأنصار بعد الهجرة. سكن الشام وولي إمرة الكوفة من قبل معاوية رضي الله عنه،
ثم نقله إلى حمص وتوفي بها سنة 64 ه. روي له من الأحاديث 114 حديثا(. (
شرح الكلمات:
الإيضاح والّتحليل
1 قصة الحديث: وقعت هذه القصة لسيدنا الّّنعمان وأبويه: بشير وعمرة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد وهب بشير ابَنه الّّنعمان هبة، فطلبت منه زوجُته عمرُة بن ُ ت رواح َ ة )أم الّّنعمان( أن يشْهِد رسول صلى الله عليه وسلم على عقد الهبة، فسأله الّّنبي صلى الله عليه وسلم: هل قام بنفس العمل مع بقية أبنائه؟ فأخبره بشير بأّنه خص الّّنعمان بالعطية دون بقية أولاده، فرفض الّّنبي صلى الله عليه
وسلم الشهادة على ذلك، لما اشتمل عليه من ال ّ ظلم، ثم أمر بشيرا بخشية الله وتقواه والعدل بين الأبناء في العطايا.
2 الهبة للأولاد مشروعة :بين الحديث مشروعية إعطاء الأبناء هدايا وعطايا قصد التودد إليهم والّتحبب، وهذا إضافة على الّّنفقة الواجبة عليهم، فب ين الحديث مشروعية ذلك بشرط العدل بين الأبناء.
3 مشروعية الإشهاد في الهبات:شرع الحديث جواز الإشهاد في تقديم العطايا، فهذه عمرة بنت رواحة رضي الله عنها أرادت أن ُتشهد الرسول صّلى الله عليه وسلم على تقديم الهبات فسأل صلى الله عليه وسلم أبا الّّنعمان إن كان أعطى سائر ولده مثله؟ فأجاب بالرفض، فلم يشهد على هذا العطاء وأمره أن يعطي سائر ولده.
4 وجوب العدل بين الأولاد في الهدايا:أمر الرسول صلى الله عليه وسلم البشير أن يعدل بين أبنائه، وذ ّ كره بتقوى الله تعالى، وأمره أن يسوي بين أولاده في الهبة وذلك لكي لا تنشأ العداوة والبغضاء بين
الأولاد فيما بينهم من جهة وبين الأولاد وأبيهم من جهة أخرى.
5 مخاطر الّتفريق بين الأبناء:الّتفريق بين الأبناء في العطايا والهبات والّتمييز بينهم له مخاطر جسيمة تعود باسلب عليهم، كال ّ شعور بال ّ ظلم وعدم الاهتمام، مما يؤدي إلى العقوق وقطع الأرحام
وزرع ال ّ شحناء والبغضاء بين الأبناء، وما يترتب عنه من أزمات نفسية ومشاكل في حياتهم الواقعية.
الفوائد والإرشادات
1 دلَّ الحديث على مشروعية الهبة للأبناء.
2 جواز رجوع الآباء في عطاياهم لبعض الأبناء.
3 مشروعية الإشهاد في العطايا والهبات.
4 وجوب الرجوع للصواب حين يّتضح للإنسان خطأه.
5 حث الإسلام الآباء على تقديم الهدايا لأبنائهم في مختلف المناسبات.
الخلاصة
دلّ الحديث على أنّ:
- الهبة للأبناء مشروعة:إذ يصح للوالد أن يعطي أبناءه زيادة على النفقة عليهم.
- وجوب العدل بين الأبناء في الهبة:يجب على الآباء العدل بين أولادهم في الهبات والعطايا حتى لا تنشأ العداوات بين الأبناء وبين الأبناء وآبائهم.
- مخاطر التفريق بين الأبناء:من ذلك أّنه يؤدي إلى الشعور بالظلم والاحتقار عند الأبناء، مما قد يؤدي إلى عقوق الوالدين وقطع الأرحام وزرع الشحناء والبغضاء.
* أسئلة الّتقويم الذاتي
1 – ما الفرق بين الهبة والهدية؟
- 2 لماذا رفض الرسول صلى الله عليه وسلم هبة الصحابي لابنه؟
- 3 ما هو مدلول كلمة ارسول صلى الله عليه وسلم: "اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم"؟
* أجوبة التقويم الذاتي
- 1 الفرق بين الهبة والهدية:
2- رفض الرسول صلى الله عليه وسلم هبة الصحابي لابنه:
لأّنه لم يعدل بين أولاده، حينما استأَثر أحد أبنائه بالهبة، ولم يعطِ البقية شيئا. وهذا من شأنه أن ينشر العداوة والبغضاء بين الإخوة.
- 3 مدلول كلمة الرسول صلى الله عليه وسلم:"اتقوا الله واعدلوا بين أبنائكم": أي أن الذي لا يعدل بين أبنائه لم يّتق الله، فمِن مستلزمات التقوى أن لا يفرق المرء بين أولاده سواء في الهبة أو غيرها.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://dzofferz.blogspot.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى